كشف المستور : خطورة فيلتمان و الحكومة المؤقتة




الحكومة المؤقتة الثانية أصبحت مدعاة قلق وحذر مع العلم و حسب رأيي الشخصي أن الغنوشي ضحية ...وضع في أول الصف ... العدو من ورائه والبحر من أمامه هو الآن يستعمل مثل الدمية لمصالح تفوق قدرته ، خاصة عند وصول الشيطان "جيفري فيلتمان" مساعد وزير الخارجية الأميركية ثم الإعلان عن الحكومة المؤقتة الثانية
كل هذا سيطرح العديد من نقاط الإستفهام و المخاوف :
1
ـ التخويف من سرقة الثورة، تحذير أطلقته الحكومة المؤقتة ذاتها، حيث انه في يوم 22 جانفي 2011 وفي حوار مع قناة «الجزيرة» ألمح المتحدث باسم الحكومة إلى خطر داخلي وخارجي على الثورة !!! ترى ما هو مصدر الخطر الخارجي والداخلي ؟
2
ـ التدخل الليبي. فبعد أن أنكر معمر القذافي حق الشعب التونسي بالثورة وأعلن صراحة أنه يؤيد الدكتاتور بن علي ويطالب بعودته كونه الرئيس الشرعي، ولما لم يجد من يصغي إليه، نقل الملف لابنه سيف الإسلام الذي نسب إليه أنه في حديث هاتفي مع رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي بتاريخ يوم 23 جانفي 2011 أبلغه الأخير بمودته وإشادته بأبيه معمر وبمساعدته للثورة في تونس. ما يقود إلى القول بأن القذافي بعد أن يئس من عودة بن علي (صديقه وحليفه والوسيط بين ليبيا والغرب) حاول أن يتسلل إلى الثورة عبر ابنه ويدّعي مساعدتها، مع أن الواقع يكذب الادّعاء، فالثورة قامت على أبناء تونس من غير مساعدة، لا بل ووجهت بالرفض من ليبيا الداعمة لابن علي.
3
ـ صافرة الإنذار "التدخل الأميركي" وهو التدخل الأخطر على الإطلاق حيث نرى أن أميركا تريد فعلا سرقة الثورة ووضع اليد على مكتسبات الشعب التونسي منها. وقد بدأت طلائع هذه المحاولات بوصول "جيفري فيلتمان" إلى تونس بتاريخ 24 جانفي 2011 بعد أن اشتد الحصار على الحكومة المؤقتة. فقد جاء فيلتمان زاعماً بأنه يريد «البحث بخطط الإصلاحات الديموقراطية والانتخابات».
4
وهنا يكون مفيداً أن نسجل ما يلي:
ـ فيلتمان هو نفسه السفير الأميركي في لبنان عام 2005 ، وهو الذي قاد الحركة الانقلابية في ما اسمي ثورة الأرز، التي جاءت بحكومة لبنانية سيطرت عليها أميركا كلياً وأصبح فيلتمان يمارس وظيفة المفوض السامي الأميركي الحاكم للبنان.
- إكتشاف أوباما أن لفيلتمان أجندة خاصة له و أنه يتلقى أوامره من نتنياهو وليس من وزارة الخارجية
ـ اكتسب فيلتمان خبرة في إنشاء الحكومات الخاضعة لأميركا، ولهذا جاء إلى تونس ليخاطب مسؤوليها المؤقتين شخصياً ومباشرة من دون أن يكلف سفيره فيها ومن دون أن يكتفي باتصال هاتفي من مكتبه في واشنطن، ولهذا نطرح التساؤلات عما في حقيبة فيلتمان من وعود ووعيد أو قرائن وتهديدات يخيف بها التونسيين، ويحملهم على تسليم زمام بلدهم اليه؟
ـ هل يريد فيلتمان أن يصنع وضعاً في تونس يشبه الوضع اللبناني لجهة تهديد «حزب الله» بالمحكمة الدولية لإخضاعه وضربه، ويتمكن عبر ذلك من ضرب الثورة وتنصيب من يأتمر بالأمر الأميركي حاكماً على تونس؟
ـ لا نصدق مطلقاً أن فيلتمان جاء إلى هنا من أجل المساعدة في إصلاح القوانين أو تنظيم الانتخابات. وهو يعلم أن في الشعب التونسي العديد من الخبراء القانونيين والاقتصاديين.
ـ وأخيراً هل نسي أحد أن فيلتمان ذاته ودولته نفسها كان ومنذ ساعة إلى جانب النظام الدكتاتوري والرئيس المخلوع ولم يتخل عنه حتى اليوم التالي لخلعه. وهل يمكن للرجل الواحد أن يكون في لحظة واحدة وفي حق بلد واحد حليفاً للدكتاتورية ومسانداً للثورة والحرية؟ والجواب المنطقي قطعاً لا و ألف لا ، والنتيجة ببساطة هي أن فيلتمان ليس هنا إلا من أجل سرقة الثورة. فحذار حذار من الوقوع في شباك حيله.
5
ـ توزيع الأدوار بين ليبيا وأميركا: نخشى أن تكون ليبيا وأميركا وكلتاهما صديقتان لنظام بن علي - سبق وأن كان هو ثالثهما في معالجة الملف الليبي الأميركي على وجه الخصوص - قد أعدتا مسرحية كاملة تقاسمتا فيها الأدوار لوضع اليد على تونس عبر توجيه الانتخابات المقبلة وفي الاتجاه الذي يصب في المصلحة المشتركة للولايات المتحدة وليبيا. وهذا ما يمكن استنتاجه من العمل المتزامن الذي يقوم به كل من فيلتمان وسيف الإسلام على الصورة المتقدمة واختفاء أبيه معمر منها، ما يشعرنا بأن ثمة أدواراً توزع بين أميركا والولد وأبيه وأن ثمة لعبة تدار، لكننا نحتاج إلى مزيد من الوقت للتأكد من حقيقتها.
6
الإعلام التونسي مازال يمارس الكذب على الشعب ...و هذا دليل "قيس بن علي ينفي خبر القبض
عليه الذي اذيع في القناة الوطنية الوفية لتقاليد تونس
7

7 تورط قوات التدخل في أحداث القصبة 28 جانفي 2011 و هذا الدليل في فيديو عن أي ديمقراطية يتحدثون!!! ؟
8 ـ الطرف المتهم في الداخل هم الإسلاميون، رغم أن الشعب العربي المسلم في تونس المتشبع وأكثر من أي وقت مضى بثقافة المواطنة (المساواة في الحقوق والواجبات) بات لا يخشى لا الإسلام ولا دينا آخر ولا حتى العلمانية ذاتها. والشعب التونسي بعد كل أصناف الحرمان التي سلطت عليه في السابق لم يعد يقبل بالتشدد أيّا كان مأتاه. 9 كمال مرجان استقال و يستعد للترشح في الانتخابات و هو الشخصية الوحيدة التي سوف تنال اعجاب كل من أمريكا من الخارج و التجمع من تونس 10 ـ ليبيا بالنهاية دولة شقيقة وبإمكاننا أن نقدر من خلال التجارب السابقة مدى غلبة عنصر الاتفاق على عنصر الاختلاف بينها وبين تونس. أما نجاح فيلتمان في مهمته هذه فيعني نجاحه في إعادة إنتاج المشهد اللبناني أو العراقي في تونس، مع ما فيه من تشتت وانعدام استقرار مستغلا الانقسام الذي فرضه التيار الإقصائي المؤلف من ذوي المصالح المادية الذين ترعرعوا في ظل النظام السابق ومن فئات علمانية متطرفة موزعة بين أحزاب مختلفة منها حزب بن علي ولكنها مجسدة على نحو صارخ في حركة التجديد (الحزب الشيوعي سابقا). تطلق هذه الفئات على نفسها اسم القوى الديموقراطية وترفع جهاراً شعار أن «المشروع الإسلامي لن يمر في تونس» («La presse» بتاريخ 24 جانفي 2011). فيلتمان لن يجد في ما عدا ذلك لا طوائف ولا أعراقاً يمكنه أن يستغلها لتمرير المشروع الأميركي في التخويف والتقسيم والتدمير كما حدث في العراق ولبنان. لهذا إننا مرتابون من مهمة فليتمان ونطالب الحكومة المؤقتة بأن تطلع الشعب الثائر في تونس على جميع وثائق المحادثات التي دارت بينها وبين فيلتمان وإلا فإنها تكون قد سقطت وأذهبت ما تدّعيه من شرعية أو مصداقية. 
 
أراء بعض المواطنين بخصوص فيلتمان

23 commentaires:

Anonyme a dit…

c'est très dangereux, maintenant je peu comprendre beaucoup de chose : pourquoi Guaddafi dans son dernier discoure était contre a dit ce qu'il a dit A propos de Annahdha, pourquoi le BOB a attaque les gens a Tunis avant même que le nouveau ministère prend son boulot, ils veulent que le peuple ne connaît pas le paix pour que le peuple Tunisien accepte ce qu'ils proposent

Anonyme a dit…

point numero 2 á verifier. rached ghannouni ra2is 7arakat ennahdha

Anonyme a dit…

انا معاك في آرائك آما راشد الغنوشي ماهوش رئيس الحكومة المؤقة

Anonyme a dit…

نحنو لانستسلم ننتصر أو نموت

Anonyme a dit…

mais attendez il y a un autre point fort qui m'intrique pourquoi personne ne parle de Abdesselm Jrad que tout le monde sait qu'il est un fidèle à "ZABA" ce que fait il y a plein de chose en ?? merci (La démocratie c'est le gouvernement du peuple par le peuple pour le peuple. Abraham Lincoln)...Allah elmou3in

Anonyme a dit…

svp corrigez ce que vous avez dit à propos du coup du téléphone qui s'était entre "rachid el ghanouchi"le chef du mouvement "Ennahdha" et seif el islam le fils du guide libyen.rachid el ghanouchi n'est pas le chef du gouvernement tunisien.et nchala ça sera pas le cas.

Anonyme a dit…

شكرا لك على هذا المقال الذي يساعدني على فهم ما يجري بشكل مبسط لان كل ما ازدادت قراتي ازداد لافهمي

Anonyme a dit…

je pense que ni les anciens rassemblés ni les opposants cartonnés doivent participer au gouvernement transitoire seuls les technocrates donc ça empêchera n'importe quelle intervention%

Anonyme a dit…

Ya jmé3a l'article n'a pas dit que rached lghannouchi est le chef du gouvernement, il ne présente que son mouvement "Ennahdha". et pour filtman et morjane, il faudra se méfier d'eux car c'est évident que les USA ne resteront pas spectateurs envers ces changements politiques, d'ailleurs les documents de wikileaks disent que les américains préfèrent kamel morjane pour prendre le relève à Ben Ali

Anonyme a dit…

on doit refuser ce gouvernement qui se laisse guidé par ce nommé vlitman 3amil . 2° ta3tim al i3lam . 3°9am3 i3tissam bi asalib wa7chia ka ben ali . ce gouvernement consiste un reel danger pour le pays . DEGAGE REVOLTE REVOLTE

Anonyme a dit…

nsit 7aja ili amin idawla w rchid 3ammar ili ista9blo jifri ilkalb w 5thaw ita3limat mino w ili sar fi il 9asba yothbit hatha (billahi ili ydaf3 3ala rchid 3ammar chofo tari5o w ma t9ololich ijayich daf3 3alina 5atir hathika 5ota min lowil)

Anonyme a dit…

mala 9ais w mala houwa
s7i7 ma mchech lelwardanine mais jme3tou tchadou fi lwardanine w houma jayine bech yhezouh mn msaken.....
mai kifech houwa lbara taw manich 3erf????????

Anonyme a dit…

on ne besoin aucain aide d unautre person ou
dune autre pays je queroi qu ils ne fon rien gratuis!!!!!!!!

Anonyme a dit…

بسم ألله
ألى كل ألشعب ألتونسي بكل أطيافه بلاإستثناء إنا نعلن ما يلي:
وعد على أحرار ألوطن ووفأ لدم شهدائنا لن ينام كلب من جهاز ألأمن مرتاحابعد أليوم
لن تشعروا بالأمان بعد أليوم.لن يهنأ كلب منكم على شبر من أرض تونس.
أ لنداء لكل أحرار تونس نريد قائمه بعناوين من ينتسب للأمن في إلبلد.
لم ننسا ألتعذيب والرعب و ألإذلال ألذي عشناه طيله 23سنه إلماضيه , وبالأمس أتانا ألدليل واضحا في إلقصبه أنتها إلشوط ألأول وسيبدأ قريبا ألشوط ألثاني الهدف ألأهم و ألمباشر وزاره ألداخليه فكما لم ترحموا نا فلن نرح منكم أحدا فدماؤكم ليست أعز علينا من دمائنا وقد أعذر من أنذر

Anonyme a dit…

هام جدا حولو تسنوعبو
يلزم نكثرو مالمضاهرات في جميع أنحاء الجمهوريّة بش نشتة قوات التدخل إلي لموها بكلها في العاصمة و يوم هروب بن علي منجمناش البوليس إلموجود خاتر بقيتو منتشرة فالجمهوريّة

Anonyme a dit…

ana kont dima motaked ili dawr ejych mahouch watani ka siysa laysa ka afrad les manifestation de bob mouch blech j'été tjrs sur depuis la début il y a quelque chose qui cloche chui avec qui disent que elganouchi un vectime mais et isti9alet mourjan kanet min gbal matosgot elhokouma mais nfaha en france24 jai limpression quiu va se passe comm en liban wili may3RAfch inou hezb el3adala fi turki 9ayem 3ALA afkar rashed elganouchi ma3NAha erajel mahouch erhabi A9rou belegda TAri5 haraketb enahatha raw mouch islam motchded en plus enahtha avec un gouvernement de parlamen kima fi turki et israiel aussi et britain !!!!

Anonyme a dit…

ena n7eb nefhem amarica 3leh mat7ebbech twali famma democratie fi tounes????

Anonyme a dit…

@Anonyme:
اجابتي للذي طرح تعليقا قبلي:
الامر ليس مقتصر على تونس بل على البلذان العربية المسلمة ككل
امريكا ليس من مصلحتها الاقتصادية و لا يخدمها لا سياسيا ولا من اي جهة ان تكون هناك ديمقراطية في اي شبر من الاقطار العربية
وبالنسبة للمقال فهو رائع و عمق فهمي للمسالة
والسلام

Anonyme a dit…

je suis d'accord avec vous bien que j'ai quelques remarques concernant votre point de vue sur les islamistes et sur Rachid Ghannouchi. Ensuite, il ne faut pas avoir peur des américains, alors qu'il faut rester vigilant prudent et mettre ce gouvernement toujours sous le contrôle et la pression par tous les moyens licites jusqu'au arrivée de la date des élections. un dernier point concernant le RCD, chaque tunisien doit contribuer selon ses moyens (internet, gréve,publication, séquence vidéo..)à faire dissoudre ce parti de notre vie et à faire restructurer le ministère de l'intérieur

Chédly Kossentini a dit…

حتى تنجح الثورة الشعبية التونسية. من الواضح الأكيد تغيير كل رؤوس الحكومة التي كانت مع المخلوع. بقائهم يمثل إجهاض و إعتداء على الثورة الشعبية التونسية الحرة

Anonyme a dit…

n'avoir pas peur sur la révolution elle va certainement réussir (incha allah) les rcdistes ont entrain de participer à sa réussite d'une façon indirecte par les milichia qui motivent les manifestants demandant de plus en plus le démantèlement du ministère de l'intérieur et la dissolution du rcd

marwen a dit…

heda kollo kedeb etounsi maysaddakech ken maychouf b3inih ya jmé3a el gannouchi ken jéé metwarret raho ando amlekk w flous mais errajel ando akkal hatta mennes w rached el gannouchi 3morna manensew el jarayem mt3o fi hakk ettwansa welli mamchech lel kasba w yetfarrej bel facebook ma3ndouch el hakk yetkallem as saddkouni rani mchit w bkolhom 5ommej w mas5in w skarraaa fil jame3

Anonyme a dit…

:)

Enregistrer un commentaire

في انتظار تعاليقكم
J'attend vos commentaires

Newer Posts Older Posts